الأحزاب السياسية التركية تتضامن مع أردوغان و تندد بالعقوبات الأميركية

الأحزاب السياسية التركية تتضامن مع أردوغان و تندد بالعقوبات الأميركية

تضامنت عدد من أحزاب المعارضة التركية مع الرئيس الحالي، رجب طيب أردوغان وحكومة العدالة والتنمية، تجاه العقوبات الاقتصادية الأميركية .

وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي، كمال كليجدار أوغلو: «كل تغريدة لترامب ضد تركيا تمس كرامة شعبنا وهذا أمر غير صائب ولا نقبله إطلاقا، كما لا نقبل من دولة نعدها حليفة لنا أن تتعامل مع تركيا بأسلوب عدائي ، وتتطابق الرؤى في بلدنا حيال تغريدات ترامب ضد تركيا».

فيما صرح زعيم حزب «الحركة القومية»، دولت باهجة لي: «إن الولايات المتحدة الأمريكية تمارس الإرهاب الاقتصادي متذرعة بمواطنها «أندرو برانسون»، والسبب وراء ارتفاع سعر العملة الأجنبية أمام الليرة التركية، ليس اقتصاديًا بل لأسباب سياسية وابتزازات دبلوماسية كما أصدر تعليمات إلى حزبه بتحويل العملات الصعبة المقدمة لخزانته كمساعدات، إلى الليرة التركية».

من جانبها أعلنت ميرال أكشنر رئيسة حزب الجيد، في تصريحات أدلت بها أمس، دعمها للحكومة قائلة: «حزبنا مستعد لتقديم كل أنواع الدعم للحكومة من أجل التغلب على المشاكل التي تهدد بقاء الأمة والدولة».

وكانت الولايات المتحدة الأميركية أعلنت عدداً من العقوبات الاقتصادية على تركيا منها مضاعفة الرسوم المفروضة على الصادرات من الصلب والألومنيوم القادم، علاوة على إدراج وزيري العدل والداخلية التركيين على قائمة العقوبات، مما أثر بشكل مباشر على العملة المحلية وهوت الليرة التركية إلى أدنى مستوياتها.

وصرح رئيس البرلمان التركي بن علي يلدريم تعليقًا على العقوبات الأميركية والتدهور الحالي لليرة التركية: «نرى أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة تتحول إلى حرب اقتصادية عالمية والمواقف العدائية التي استهدفت إيران ثم روسيا والآن تركيا، لن تعيق التعاون والتضامن بين دولنا، وعلى أمريكا التي لا حليف لها سوى الدولار، أن تعلم ذلك».

 

نبذة عن الكاتب

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *