علي العريض: كلفة تعطيل المصالحة كانت كبيرة و بلادنا في حاجة إلى تجاوز التجاذب على الماضي و التركيز على المستقبل

علي العريض: كلفة تعطيل المصالحة كانت كبيرة و بلادنا في حاجة إلى تجاوز التجاذب على الماضي و التركيز على المستقبل

مغرب نيوز-منية العيّادي

قال القيادي في حركة النهضة و النّائب علي العريض إنّ بلادنا اليوم في حاجة الى مصالحة عادلة و جامعة حتى نتجاوز التجاذب على الماضي و الانقسام عليه و نتفرغ للتركيز على قضايا الحاضر و المستقبل و التركيز على البرامج الحالية و المستقبلية مشيرا إلى أنّ كلفة تأخر المصالحة الشاملة و العادلة كبيرة على الوطن.

و أضاف العريّض خلال جلسة أنّ الماضي لا يمكن العودة إليه و إنّما يجب معالجته بتعويض ضحاياه و هم كثر و اتخاذ اجراءات تعيد للشّعب ماله و تحرّر طاقات البلاد من الشّك و  الخوف و تمكن القانون من أن يأخذ مجراه من عدالة انتقالية و غيرها من المسارات .

كما أشار القيادي بالنهضة إلى أنّ تعطيل المصالحة تحت عنوان الحرص على ما هو أفضل أدّى إلى ضياع الحقوق و بقاء الحال على ما هو عليه و هذا لا يخدم اليلاد و تابع .. ” لذلك فنحن ندعم قانون المصالحة الإدارية و استكمال بقية مسار العدالة الإنتقالية لتسوية أوضاع الكثيرين و تعميق الحوار بين كلّ التيارات للمرور إلى التنافس على البرامح بشكل ديمقراطي بدل التحارب و الإنقسام على الماضي الذي ذهب”. 

وأنا أتكلم الآن هناك حوالي 12 زميل يصرخون ويضربون ويرفعون شعار…

مداخلة النائب علي العريض : وأنا أتكلم الآن هناك حوالي 12 زميل يصرخون ويضربون ويرفعون شعارات لمنعنا من الكلام كما فعلوا مع كل زملائي الذين سبقوني من كل الاتجاهات.- بلادنا في حاجة الى مصالحة عادلة وجامعة حتى نتفرغ للتركيز على قضايا الحاضر والمستقبل ونتجاوز التجاذب على الماضي والانقسام عليه للتركيز على البرامج الحالية والمستقبلية.- إن كلفة تأخر المصالحة الشاملة والعادلة كبيرة على الوطن.مداخلة النائب علي العريض : وأنا أتكلم الآن هناك حوالي 12 زميل يصرخون ويضربون ويرفعون شعارات لمنعنا من الكلام كما فعلوا مع كل زملائي الذين سبقوني من كل الاتجاهات.- بلادنا في حاجة الى مصالحة عادلة وجامعة حتى نتفرغ للتركيز على قضايا الحاضر والمستقبل ونتجاوز التجاذب على الماضي والانقسام عليه للتركيز على البرامج الحالية والمستقبلية.- إن كلفة تأخر المصالحة الشاملة والعادلة كبيرة على الوطن.

Posted by ‎كتلة حركة النهضة‎ on Wednesday, September 13, 2017

نبذة عن الكاتب

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *