منير رويس : نسبة الاناث اللاتي تحفظن القران في الجامعة اصبحت تفوق نسبة الذكور … العولة ساهمت في مزيد نشر القران و تحريره

منير رويس : نسبة الاناث اللاتي تحفظن القران في الجامعة اصبحت تفوق نسبة الذكور … العولة ساهمت في مزيد نشر القران و تحريره

تونس – مغرب نيوز:

ريم حمودة

خلال اليوم الدراسي “تاريخ المصاحف القرانية بتونس ” الذي التام بجامعة الزيتونة تحت اشراف السيد منير رويس مدير المعهد العالي لاصول الدين ” بالشراكة مع بعض الجمعيات تم التطرق الى المسار التاريخي للمصاحف القرانية وقد اجمع كل المتدخلين على عراقة و تجذر المصاحف القرانية بتونس اضافة الى تعددها من خلال لمسات الابداع الفنية للمخطوطات القرانية وما لذلك من ابعاد تاريخية و حضارية و في تصريح لمنير رويس مدير المعهد العالي  لاصول الدين اكد على ضرورة العناية و الاهتمام بالمصاحف القرانية بتونس و الحفاظ على البعد التاريخي للمخطوطات القرانية خاصة وان تونس كانت مهدا لاعرق المخطوطات   كالمصحف  العقباني الذي كان الملوك يتوارثونه بعد المصحف العثماني, وهو مصحف عقبة بن نافع الفهري, نسخه بالقيروان من المصحف العثماني وقد كتب بتاريخ 47 هـ بالقيروان 
و مصحف الرق الازرق يعود ا إلى النصف الثاني من القرن الرابع للهجرة (القرن 10م)، وتثبت سجلات الجامع الأعظم بالقيروان وجوده بمكتبته منذ القرن الخامس إذ يشير جرد مخطوطات المسجد الكبير بالقيروان المحرر سنة 693 هجرية/1292-1293 ميلادية، إلى هذا القرآن بالعبارات التالية  في سبعة مجلدات من الحجم الكبير كتب بالذهب في خط كوفي على رق أزرق أسود. كتبت السور وعدد الآيات والأحزاب بالفضة؛ وغلف المصحف بجلد مطبوع على خشب مبطن بالحرير. يحتفظ بهذا المخطوط حاليا بتونس، باستثناء الأجزاء الأربعة الأولى الموزعة على متاحف ومجموعات خاصة عبر العالم.
اما عن مستقبل القران الكريم فقد قال رويس انه مشرق خاصة في ظل العولمة و التطور التكنلوجي فقد بات اللوحات الرقمية و الهواتف الجوالة تحمل تطبيقات للقران الكريم مما يسهل عملية القراة و الحفظ دون التقيد باطر زمنية او مكانية معينة ولا خوف على الابداع و المخطوطات لاسيما وان منطلق كل التطبيقات القرانية هو الخط العربي و الكتابات الورقية و في نمفس السياق اشار منير رويس ان علاقة التونسي بالقران الكريم تطورت كميا و نوعيا فقد ازداد عدد حفظت القران الى جانب ارتفاع عدد الفتيات الاتي تحفظن القران الكريم وتجيد فن القراءة و الترتيل و قد قال بان نسبة الاناث الاتي يحفظن القران في جامعة الزيتون تفوق نسبة الذكور و هذه مؤشرات اجابية رغم انه لاخوف على القران في تونس الاسلام. 

نبذة عن الكاتب

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *