المفكر العراقي حسين شعبان: غياب روح التجديد و المعاصرة وراء الإنقسامات الطائفيَة و لا بدَ من إصلاح الخطاب الديني

المفكر العراقي حسين شعبان: غياب روح التجديد و المعاصرة وراء الإنقسامات الطائفيَة و لا بدَ من إصلاح الخطاب الديني

مغرب نيوز-منية العيادي

 

في حديث خاص لمغرب نيوز قال الكاتب و المفكر العراقي “الدكتور حسين شعبان” إنَ التيار السَائد في الوطن العربي مازال تيارا سلفيا أصوليَا و هناك ارهاصات حصلت على صعيد الفكرين السني و الشيعي و أضاف أنَ الإسلام عموما انقسم  إلى طوائف و حركات إسلاميَة سياسيَة الأمر الذي عقَد من تجربة الإسلام السياسي في المنطقة العربيَة.

و أرجع “حسين شعبان” السَبب إلى وجود قوى إسلاميَة سياسيَة نافذة و لكنَها غير قادرة على التجديد و ليست لديها القدرة على استنباط الأحكام و الوصول إلى قواعد جديدة تنسجم مع روح العصر و مع سنَة التَقدم التي يشهدها العالم إضافة إلى عدم امتلاك السلاح الفكري الثقافي من جانب رجال الدين لقيادة النَاس باتجاه الإصلاح و التغيير و الدَمقرطة و بعيدا عن تغليب المصالح الشَخصيَة.

و دعا “شعبان” إلى إصلاح الخطاب الديني و تنقيته من الشَوائب و الأحكام التي لا علاقة لها بالدين الإسلامي و ما جاء بها من تسامح و رحمة و تعارف و بعيدا عن عن المفهوم الإيديولوجي الذي تريد بعض الحركات المتطرفة تكريسه.

المفكر العراقي اعتبر أنَ المشروع النهضوي العربي (و الذي يقوم أساسا على الديمقراطيَة و التنمية و التحرر اقتصاديَا و سياسيَا إضافة إلى الوحدة العربيَة و العدالة الإجتماعيَة و الإنبعاث الحضاري) يتطلَب قراءة نقديَة لتاريخنا بما فيه من نواقص و ثغرات باتجاه بناء أسس جديدة ملائمة لحاضرنا مع العولمة و تجاوز الطائفيَة و المذهبيَة لتكوين دولة حقيقيَة تتعاون في بنائها جميع التَيَارات السياسيَة.

 

نبذة عن الكاتب

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *